زاوية إربد

2014-02-07 14:50:35 |

تقع مدينة إربد في أقصى شمال الأردن، وتمتد حدودها لتصل إلى الحدود الأردنية السورية، حيث نهر اليرموك. وتقع زاوية إربد في الجهة الغربية من المدينة في حي البارحة، قام بإنشائها حضرة سيدنا الشيخ عبد الحي القاسمي عام 1369هـ / 1950م.


طول الزاوية من الداخل اثنا عشر مترًا وربع المتر، وعرضها خمسة أمتار وثلاثة أعشار المتر، أي ما يساوي خمسة وستين مترًا مربعًا تقريبًا، وسمك جدارها نصف المتر، وهي مبنية من الحجر الأحمر وسقفها من الخرسانة وفيه جسران معلقان، ولها أربعة شبابيك: شباكان في الجهة الشمالية، وشباكان في الجهة الغربية، ولها بابان: باب في الجهة الشمالية وهو المدخل للزاوية حيث تُقام الصلاة، وهو واقع في وسط جدارها الشمالي، وباب في الجهة الجنوبية الشرقية للزاوية وهذا الباب يدخل منه المصلي إلى غرفة المضافة الداخلية أو ما تسمى «الخلوة» الموجودة جنوب الزاوية وملتصقة بها، هذه المضافة مساحتها واحد وثلاثون مترًا مربعًا وعُشرا المتر المربع، ولها ثلاثة أبواب وشباك واحد: باب في الجهة الغربية وبجانبه شباك، وباب في الجهة الشمالية الشرقية (وهو الباب الذي يوصلها مع الزاوية)، وباب في الجهة الشرقية يفضي إلى ساحة معرشة مساحتها سبعة وسبعون مترًا مربعًا وستة أعشار المتر المربع تقريبًا، وهذه الساحة تُستعمل للصلاة في أيام الجمعة.


للزاوية رواق من الناحية الشمالية طوله اثنا عشر مترًا وثلاثة أعشار المتر، وعرضه ثلاثة أمتار وثلاثة أرباع المتر، أي ما يساوي ستة وأربعين مترًا مربعًا وعُشر المتر المربع تقريبًا، له ثلاثة أقواس مرتكزة على عمودين في الوسط وركبتين في الجوانب.


للزاوية ساحة سماوية شمال الرواق مساحتها واحد وخمسون مترًا مربعًا وثلاثة أعشار المتر المربع، ولها جدار من الناحية الشمالية ارتفاعه متران، هذا الجدار يفصل الساحة عن الشارع، وفي وسطه باب، هذا الباب هو مدخل الزاوية الرئيس؛ يدخل منه المصلي إلى الساحة ومن ثم إلى الزاوية، وفي الجهة الغربية من الساحة هناك مضافة أخرى خارجية مساحتها خمسة وعشرون مترًا مربعًا وسبعة أعشار المتر المربع، لها باب يفضي إلى الساحة ولها شباك صغير في الجهة الشمالية يطل على الشارع، وفي الجهة الشرقية من الساحة السماوية هناك بئر ماء ومتوضأ.


من الجهة الغربية للزاوية والرواق هناك مصلى للنساء ملتصق بهما وملتصق بجدار المضافة الخارجية جنوبًا، مساحته سبعة وعشرون مترًا مربعًا وسبعة أعشار المتر المربع، له باب من الجهة الغربية ومدخل من الشارع منفصل عن الزاوية؛ إذ تستطيع النساء أن يدخلن إلى المصلى مباشرة من الشارع عبر ممر عرضه متر ونصف المتر بمحاذاة المضافة الخارجية.

 

ملاحظة:

- جنوب الزاوية مبانٍ أقامها حضرة سيدنا الشيخ عبد الحي القاسمي (انظر المخطط)، فجنوب مصلى النساء غرفتان أقامهما، وجنوب الزاوية ومرافقها هناك مبنى كبير أقامه، وشرقي هذا المبنى غرفتان أخريان.
- غربي وشرقي المبنى الكبير قطعتا أرض، وهما تتبعان للمباني المذكورة آنفا.

 

 

 

 

 

مخطط تقريبي للزاوية ومرافقها:

 



 

 

 

منظر عام للزاوية من الجهة الشمالية الشرقية:

 



 

 

 

ساحة الزاوية السماوية، وهي مغطاة من الشمس، وفيها يظهر مدخل الزاوية الرئيس من الداخل، وفي يمين الصورة بئر الماء (1) + (2):

 



 

 

 

المضافة الخارجية (3):

 



 

 

 

رواق الزاوية من الحجر الأحمر (4):

 



 

 

 

جدار الزاوية الشمالي (5):

 



 

 

 

باب الزاوية، ومن فوقه حجر التاريخ الذي يحمل اسم مؤسس الزاوية، وهو مُبيّن في الصورة الثانية (5):

 



 



 

 

 

الزاوية من الداخل، ونرى محرابها، ويساره الباب الذي يوصل إلى المضافة الداخلية (الخلوة) (5):

 



 

 

 

جدارا الزاوية الشمالي والغربي، وفيهما بعض الشبابيك التي يصل سمكها نصف المتر (5):

 



 

 

 

المضافة الداخلية (الخلوة) من الخارج (6):

 



 

 

 

الساحة المعرشة الواقعة شرقي الزاوية، ويظهر في آخرها المتوضأ (7) + (8):

 



 

 

 

الغرفتان الواقعتان جنوبي الزاوية (9):

 



 

 

 

المبنى الذي أقامه حضرة سيدنا الشيخ عبد الحي القاسمي (10):

 



 

 

المصدر: كتاب "زوايا طريقة القاسمي الخلوتية الجامعة"

 

 

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات حتى الآن !! كن من اول المعلقين .

اضافة تعليق

الاسم الكامل : *

المنطقة / البلدة :

البريد الالكتروني : *

التعليق : *

جميع الحقوق محفوظة لطريقة القاسمي الخلوتية الجامعة
تواصل معنا نرجو مراسلتنا على البريد الالكتروني : alqasimy@qsm.ac.il