قال العلامة الشيخ محمد أمين الكردي: "التصوف علم يعرف به أحوال النفس محمودها ومذمومه، وكيفية تطهيرها من المذموم منها، وتحليتها بالاتصاف بمحمودها، وكيفية السلوك والسير إلى الله تعالى".

قال أبو الفضل الغماري رحمه الله: "التصوف كبير قدره، عظيم وقعه، عميق نفعه، أنواره لامعة، يزكي النفس من الدنس، ويطهر الأنفاس من الأرجاس، ويوصل الإنسان إلى مرضاة الرحمن، وهو ركن من أركان الدين، وجزء متمم لمقامات اليقين".

قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "عليكم بذكر الله تعالى فإنه شفاء وإياكم وذكر الناس فإنه داء".

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "عليك بذكر الله فإنه شفاء، وإياك وذكر الناس فإنه داء وشتان بين الشفاء وبين الداء "

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "اتقوا النار ولو بشق تمرة".

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من دخل المقابر، فقرأ سورة يس، خفف الله عنهم، وكان له بعدد من فيها حسنات".

قال الإمام الشعراوي رحمه الله: "إن المؤمنين هم أهل الابتلاء من الله، لأن الابتلاء منه نعمة".

قال الإمام الشعراوي رحمه الله: "إن لم تستطع قول الحق فلا تصفق للباطل".

قال ابن مسعود رضي الله عنه: "من كان يحب أن يعلم أنه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله".

قال مالك بن دينار رحمه الله: "اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الأرباح من غير بضاعة".

قال الحسن البصري رحمه الله: "نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل".

قال سلمة بن دينار رحمه الله: "ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم وما كرهت أن يكون معك في الآخرة فاتركة اليوم".

قال الإمام الشعراوي رحمه الله: "إذا أخذ الله منك مالم تتوقع ضياعه فسوف يعطيك مالم تتوقع تملكه".

قال الامام تاج الدين السبكي رحمه الله تعالى: "الصوفية حياهم الله وبياهم وجمعنا في الجنة وإياهم.. والحاصل أنهم أهل الله وخاصته الذين ترتجى الرحمة بذكرهم، ويستنزل الغيث بدعائهم، فرضي الله عنهم وعنا بهم".

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يَجِد أحد حلاوة الإيمان حتى يحبَّ المرءَ لا يحبه إلا لله...)) - صحيح البخاري

جميع الحقوق محفوظة لطريقة القاسمي الخلوتية الجامعة
تواصل معنا نرجو مراسلتنا على البريد الالكتروني : alqasimy@qsm.ac.il